محاضرة الزميل رامح حجار تجهيز النحل للتشتية (شهر 11-2017)

في ما يلي النقاط المُهمة التي أثارها الزميل رامح بالاضافة الى الصور التي استعملها خلال الشرح.

التشتية: عموما التجهيز للتشتية له عدة خطوات تحضيرات مُسبقة، ولا يتم التجهيز للتشتية قبل دخول الشتاء بايام معدودة. لو لاحظنا كيف تطور النحل والفاروا حسب الرسم البياني لوجدنا انه بشهر 6 و 7 تبدا حضنة النحل بالتراجع واعداد الفاروا ما زالت تتزايد واذا لم يتم معالجتها ستقضي بالتالي على النحل.

مهم جدا بعد آخر قطفة عسل معالجة الفاروا او بين موسم فيض وموسم يعود الامر للنحال في ادارة عمله وما يجده مناسبًا.

وبعد جني العسل للمرة الاخيرة يجب تغذية النحل لتامين مخزون كافي وضغط النحل على الاطارات وتضييق مداخل الخلايا.

ايضًا بعد القطاف الاخير يجب موازنة الخلايا من حيث المخزون والكثافة.

وقبل تزهير الطيون يجب مكافحة الفاروا لان الحضنة تكون بادنى مستوياتها او معدومة احيانا كي يحقق العلاج اعلى نتاءج

ومع تزهير الطيون يجب تغذية النحل بالمحلول على مراحل كي يكون جيش كافي لعبور فترة الشتاء دون خساءر مع تفقد الخلايا اثناء الطيون وبعده وعمل موازنة للخلايا من حيث الكثافة والمخزون بحيث تكون شبه بتساوية بالقوة وكثافة النحل وبالمخزون.

وتغذية الخلايا التي تحتاج لتغذية قبل دخول الشتاء والجو البارد.

مُمكن احيانًا خلال تزهير الطيون اضافة اطارات لبعض الخلايا القوية.

وقبل دخول الشتاء يجب ضغط النحل على الاطارات ورفع الاطارات الزائدة التي لا يُغطيها النحل، ورفع الاطارات التي لا يغطي النحل اكثر من نصفها.

خلال موسم البرد يتكتل النحل اسفل الغطاء حيث الدفىء وافضل مكان لوضع التغذية فوق الاطارات لسهولة وصول النحل اليه.

يُفضل ان يكون المنحل عمومًا (وخاصة خلال الشتاء) محميًا من الرياح والتيارات الهوائية.

كما يجب ان يكون مكان المنحل معرضًا للشمس اطول مدة مُمكنة واتجاه المداخل للجنوب.

وبالنسبة للمناحل المحمية من الرياح ممكن عمل فتحات تهوية اسفل الخلية للتخلص من الرطوبة.

مُعالجة الفاروا بالاوكساليك بالتنقيط بين الاطارات نسبة 25 غرام اوكساليك لليتر محلول سكري مركز 2 سكر ل 1 ماء 5  ملل محلول لكل شارع مغطى بالنحل

طبعا التنقيط بالاوكساليك بفترة المربعينية في يوم دافىء ومشمس.

مع نهاية شهر 11 او منتصف 12 توضع العجينة السكرية فوق الاطارات.

في المناحل غير المحمية من الرياح يُرش السكر الناشف بأرضية الخلية بالفراغ جنب الاطارات ليمتص الرطوبة ولا يتم عمل فتحات باسفل الخلية او تغلق الفتحات (إن وُجدت)، ويوضع فوق الاطارات ورقة جريدة او ورقة مناقيش ويرش عليها السكر الناشف كي يمتص رطوبة الخلية وبنفس الوقت يكون عبارة عن تغذية بطيءة للنحل.

وتغلق الخلايا حتى انتهاء مربعينية الشتاء ولا يفتح عليها الا في يوم دافىء ومشمس وعادة يتم تفقد الخلايا المشكوك بامرها من وجود اسهال على مدخلها او وجود نحل ميت بكثرة امامها او سروحها قليل او مُنعدم.

نلاحظ بالصور انواع عديدة من العزل:

حاجز جانبي يوضع بجانب اخر اطار لتصغير حيز الخلية

انواع العلاجات المُستخدمة للفاروا … الاوكساليك اسيد في حال انعدام الحضنة …

في حال وجود الحضنة خارج مواسم الفيض يستخدم الاميتراز او الثايمول او المافريك او الكومافوكس المواد الفعالة بغض النظر عن الاسم التجاري وفي موسم الفيض يستخدم الفورميك اسد.

احدى طرق تضييق حيز الخلية بكيس للاعلاف

كما يجب ميل الخلية الى الامام لتفادي دخول مياه الامطار الى الخلية.

كلمات مفاتيح: التشتية – التغذية – معالجة الفاروا – مُعاملات ما بعد القطاف – موقع المنحل

About danyelobeid

I have a PhD in agriculture. I am interested mostly in bees, beekeeping practices and environmental issues.
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s