إنهيار خلايا النحل العسل أصبح الآن ظاهرةً عالميةً، يقول تقرير للأمم المتحدة!

الإنهيار الغامض لخلايا نحل العسل أصبح ظاهرة عالمية ، هذا ما كشفه مؤخراً علماء يعملون لمنظمة الأمم المتحدة.
إنهيار الخلايا الذي تزايد في العقد الماضي في أوروبا والولايات المتحدة بدأ يظهر تدريجياً في الصين واليابان وهناك بوادر ظهور له في القارة الأفريقية وفي مصر تحديداً وفقا لتقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب).

حذر مُعدو هذا التقرير، وبينهم العديد من كبار خبراء النحل في العالم، من ظاهرة إختفاء نحل العسل. هذا النحل ذو الأهمية القصوى كملقحات للمحاصيل في أنحاء العالم. يقول العلماء أنه وبدون تغييرات جذرية على طريقة إدارة هذا الكوكب فإن ظاهرة إختفاء النحل ستتفاقم وأعداد الخلايا ستتضاءل في حين تتزايد أعداد سكان العالم وحاجاتهم إلى الغذاء وإلى نحل العسل، المُلقح الأساسي لعدد كبير من المُنتجات. حذر العلماء أن عدداً من العوامل تتآزر لتقضي على خلايا النحل في العالم، بدءاً من إنخفاض أعداد النباتات العاسلة واستعمال المبيدات الحشرية الفتاكة، إلى انتشار الآفات وتلوث الهواء. كما دعوا إلى تقديم حوافز للمزارعين ومالكي الأراضي الزراعية لإعادة أراضيهم صديقة للمُلقحات بإدخال النباتات المزهرة الأساساية إلى جانب الأشجار المُثمرة المزروعة وأشاروا إلى ضرورة الإنتباه إلى اختيار المبيد المناسب وطريقة الرش والتوقيت. وإن كان بالإمكان نقل خلايا نحل العسل وإبعادها عن الخطر فخلايا المُلقحات البرية مُعرضة لضرر مؤكد.

قال أكيم شتاينر Achim Steiner وكيل الأمين العام الأمم المتحدة والمدير التنفيذي لـ “اليونيب” أن الطريقة التي يُدير فيها (او يسيء فيها إدارة) الموارد الطبيعية، ومنها المُلقحات، تعكس ما ستؤوؤل إليه الإنسانية في القرن الواحد والعشرين.

“الحقيقة أن بين ال100 محصول التي تؤمن 90% من غذاء العالم أكثر من سبعين تعتمد بشكل اساسي على نحل العسل للتلقيح.”
“يتهيأ لإنسان القرن ال21 أنه يستطيع بإختراعاته التكنولوجية الإستقلال التام عن الطبيعة.
“على العكس يؤكد النحل على أنننا أصبحنا نعتمد أكثر (لا أقل!) على خدمات الطبيعة في عالمٍ قارب السبعة مليار شخص.”

يقول التقرير أن إنخفاض أعداد الخلايا بدأ في ستينيات القرن الماضي في أوروبا، ولكنه إزداد أكثر منذ 1998، كما بدأت في أميركا الشمالية منذ 2004 ووصلت الأعداد إلى أدنى مستواياتها في السنين الخمسين الماضية.
يواجه مربو النحل الصينيون مؤخراً أعراض عديدة لا يمكن تفسيرها لظاهرة إنهيار الخلايا. كما أثيد أن بعض المزارعين الصينين عمدوا إلى تلقيح محاصيلهم بانفسهم نظراً لعدم وجود الحشرات المُلقحة بأعداد كافية.

وعلاوة على ذلك ، واجه ربع مربو النحل في اليابان في الآونة الأخيرة خسائر مفاجئة للخلايا ، بينما في افريقيا ، تم الإبلاغ عن حالات إنهيار الخلايا على طول مجرى نهر النيل – لم يُشِر ايُ تقرير عن هذه الظاهرة في مناطق أخرى في القارة الإفريقية بعدُ.

يذكر التقرير قائمة من العوامل التي قد تكوون مسؤولة عن هذه الظاهرة ومنها:

* تدهور الغطاء النباتي ، بما في ذلك فقدان أنواع النباتات المزهرة التي توفر الغذاء للنحل ؛
* بعض المبيدات الحشرية : يمتصها نظام النبات بأكمله أثناء مراحل النمو وتمتصها النحلة في الرحيق أو غبار الطلع.

* الطفيليات والآفات: مثل حلم الفاروا Varroa المعروف ؛
* تلوث الهواء: قد يتداخل مع قدرة النحل على العثور على النباتات المُزهرة (وبالتالي الغذاء). كانت الرائحة قد تصل إلى مسافة أكثر من 800 متر سنة 1800 لكنها الآن تصل إلى أقل من 200 متر من المصدر .
وقال أحد المؤلفين الرئيسيين، الدكتور بيتر نيومان من مركز أبحاث النحل السويسرية : أدت الهجرة من الأرياف والمناطق الريفية في منتصف القرن الماضي إلى انخفاض كبير في عدد خلايا النحل البري وغيره من المُلقحات”.
يحاول المربون التعويض عن هذا النقص باستعماله طرقاً مكثة للتربية لكنها تزيد من المخاطر والعوامل التي تؤدي إلى انهيار الخلايا.

إن مجموعة متنوعة من العوامل أدت إلى تراجع وإنهيار أعداد خلايا انحل العسال في العالم. علينا أن نغير طرق التربية حتى نستطيع التعويض عما يحدث لكن من الأفضل أيضاً أن نحاول المحافظة على المساحات الخضراء المتوفرة، لربما نستطيع المحافظة على خلايا النحل البري”.

By Michael McCarthy, Environment Editor clip_image001

image

ترجمة الدكتور داني العبيد

About danyelobeid

I have a PhD in agriculture. I am interested mostly in bees, beekeeping practices and environmental issues.
هذا المنشور نشر في Bees and Beekeeping, General, Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s